Newsletter فبراير,2024,02

فبراير

Also in this issue:

اليونان تعرض التنمية العقارية المستدامة

بدءًا من مشروع مدينة إلينيكون الذكية الذي تبلغ تكلفته عدة مليارات من اليورو على الريفييرا الأثينية وحتى إعادة إحياء المباني التاريخية حول العاصمة اليونانية، أصبحت العقارات اليونانية نموذجًا للتطوير العقاري الذكي والمستدام. وحتى في الوقت الذي تتصارع فيه أسواق العقارات العالمية مع عدم اليقين الاقتصادي، تظل اليونان وجهة استثمارية رئيسية في أوروبا عبر مجموعة واسعة من الأصول العقارية.


مثال على ذلك: تخطط اليونان لزيادة الحد الأدنى للمستثمرين العقاريين الأجانب الذين يسعون للحصول على الإقامة في اليونان بعد أقل من عام من الزيادة الأخيرة، مما يؤكد الطلب الجامح على العقارات اليونانية. وفي الوقت نفسه، تضاعف تقريبًا عدد الفنادق من فئة 4 و5 نجوم العاملة في أثينا في السنوات الأخيرة.

وتعمل الحوافز المقدمة للمتقاعدين والرحالة الرقميين والأفراد ذوي الدخل المرتفع للانتقال إلى اليونان على زيادة الاستثمار في مساكن المدينة وبيوت العطلات ومساكن كبار السن والفيلات الفاخرة. وقد اجتذبت التدفقات السياحية القياسية استثمارات قياسية، ما يقدر بنحو 3 مليارات يورو في العام الماضي وحده، في العقارات الفندقية اليونانية. ووفقًا لدراسة حديثة، تضاعف عدد الفنادق من فئة 4 نجوم في أثينا تقريبًا إلى 77 فندقًا في أقل من عقد من الزمن، وارتفع عدد الفنادق من فئة 5 نجوم إلى 31 فندقًا من 15 فندقًا قبل ثماني سنوات.

وفي الوقت نفسه، فإن الأهمية المتزايدة لليونان كمركز تجاري للمنطقة تعمل على خلق فرص جديدة فيما يتعلق بالمكاتب ومساحات البيع بالتجزئة والمرافق الصناعية والمراكز اللوجستية، مثل الإعلانات الأخيرة الصادرة عن شركة إيكيا الدولية العملاقة لتأثيث المنازل وصندوق الاستثمار H.I.G. Capital (انظر القصة ذات الصلة).

ويتم تصميم جميع المشاريع، القديمة والجديدة، بشكل متزايد وفقًا للمعايير البيئية. ويتم دعم هذه المشاريع من خلال الحوافز الحكومية للمباني الموفرة للطاقة، والحفاظ على الطاقة، ودمج الطاقة المتجددة. كما يتم استخدامها أيضًا في تجديد المباني القديمة – مثل إعادة تطوير برج بيريوس التاريخي – من خلال تقنيات ذكية وفعالة.