Newsletter أبريل,2024,04

أبريل

Also in this issue:

توسيع رقعة الصادرات اليونانية وتعميق تغلغلها داخل الأسواق العالمية

تجتذب صادرات البضائع اليونانية، من المواد الغذائية إلى السلع الصناعية، المزيد والمزيد من العملاء في نطاق متزايد من البلدان. أوضحت البيانات الجديدة التي جمعتها مؤسسة Enterprise Greece كيف شهدت المنتجات اليونانية في 23 وجهة تصدير، وتمثل بعضًا من أكثر دول العالم اكتظاظًا بالسكان وأكثرها ثراءً، نموًا متواصلاً في الصادرات لأربع سنوات متتالية.


ويشمل ذلك بعضًا من أكبر الأسواق الاستهلاكية في العالم، مثل إندونيسيا ونيجيريا، وكذلك بعضًا من أكثر الأسواق تقدمًا، مثل كندا وهولندا. وفي الوقت ذاته، ارتفعت الصادرات اليونانية في نصف تلك البلدان تقريبًا بأكثر من الضعف في السنوات الثلاث الماضية، حيث تراوحت الزيادات من 122.5% في النرويج إلى 1277.5% في بيرمودا.

على مدى أكثر عقد من الزمان، شهدت اليونان طفرة في مجال التصدير – وهو مثال واضح على إعادة توجه البلاد نحو الأسواق الدولية. كانت صادرات البضائع في العام الماضي تساوي حوالي 20% من الناتج المحلي الإجمالي، أي ضعف المستوى الذي كانت عليه قبل 15 عامًا. بموجب استراتيجية اليونان الوطنية للانفتاح، ترغب الحكومة في رفع هذه الحصة إلى حوالي 50%.

في تصريحات أدلى بها وزير المالية كوستيس هاتزيداكيس في وقت سابق من هذا الشهر، حدد وزير المالية كوستيس هاتزيداكيس عددًا من الخطوات التي تتبعها الحكومة لتوسيع حجم الصادرات. ويشمل ذلك دعم القطاعات الموجهة للتصدير – مثل الأغذية الزراعية والأدوية والطاقة – والتي تتمتع اليونان فيها بميزة تنافسية.

وتشمل الخطوات الأخرى تقديم حوافز للشركات بهدف توسيع حجمها لجعلها أكثر قدرة على المنافسة داخل الأسواق العالمية، وتعزيز تحولها الرقمي، وتوظيف أموال الاتحاد الأوروبي لتعزيز أنشطة التصدير.